عشرات من أقرباء المالكي وقادة حزبه أدّوا مناسك الحج هذا العام عبر تجاوز قانوني بامتياز

 

أين قناة الموصلية الفضائية من تجاوزات حزب الدعوة على الحصة القانونية لحجاج بيت الله الحرام من المواطنين

الموصل تحت المجهر

انتقدت مواقع إعلامية محايدة في العراق الهجمة التي تشنها قنوات فضائية مغرضة ضد أثيل النجيفي محافظ نينوى عبر خلطها بين الاعلامي وما هو داخل في الحرق الانتخابي.

وقالت مواقع بعينها منها موقع للتيار الصدري إن نينوى التي تدفع اليوم فاتورة صراع بين حزب الدعوة والتحالف الكردستاني، تستحق عكس ذلك، فهي المحافظة الثانية بعد بغداد وكان الأجدى بالحكومة المركزية ان تتعامل معها على أساس وطني وتتيح لها إمكانيات النهوض بوصفها محافظة مهمة عراقيا، وأن لا تُعامل على أسس مذهبية ضيقة. وأضاف المصدر أن محافظ نينوى في ضوء التحريات لم يذهب للحج ضمن القائمة المخصصة للمواطنين، بل تلقى دعوة خاصة لأداء مناسك الحج، وذهابه بالتالي لم يكن تجاوزا.

واستغرب المصدر عن سكوت فضائيات تدعي الوطنية منها قناة الموصلية الفضائية وهي تهاجم النجيفي، كيف أنها تتجاهل التجاوزات الحكومية العلنية التي أسفرت عن قيام العشرات من أعضاء حزب الدعوة ومقربين من المالكي بأداء مناسك الحج هذا العام وقد كانت الموافقات التي حصلوا عليها للسفر إلى السعودية هي من الحصة المقررة للمواطنين. فقد نقل مصدر في التيار الصدري عن مصدر مسؤول في هيئة الحج العراقية قوله ان “الكتاب الذي ارسله رئيس الوزراء نوري المالكي ويمنع به إعطاء الموافقات الخاصة للسياسيين، كان مجرد دعاية إعلامية، لافتا إلى أن  عشرات من مقربيه قد منحوا موافقات خاصة وأدوا مراسيم الحج لهذا العام”.

وقال المصدر الصدري، ان “إسراء ابنة المالكي وزوجها ابن أخت المالكي وأخت المالكي وحفيدته رحاب ابنة إسراء “طفلة صغيرة” قد ذهبوا الى الحج وأدوا مناسكه هذا العام بموافقات خاصة من المالكي شخصيا”.

وبين المصدر: ان “اكثر من خمسين قياديا في حزب الدعوة أدوا مناسك الحج هذا العام هم وزوجاتهم وبموافقات خاصة ومنهم وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الاديب ومدير عام شبكة الاعلام العراقي محمد عبد الجيار الشبوط وزوجته وهو أيضاً قيادي بارز في حزب الدعوة وحسين بركة الشامي مستشار المالكي الثقافي والقيادي في حزب الدعوة والنائب وليد الحلي والنائب حسين الصافي والنائب عبد المهدي الخفاجي وكلهم اعضاء مجلس نواب عن كتلة دولة القانون. وكذلك عامر الخزاعي مستشار المالكي لشؤون المصالحة الوطنية والقيادي السابق في حزب الدعوة عبد الكريم العنزي”.

وقال المصدر: ” اما النواب الذين ذهبوا الى الحج من باقي الكتل فهم كلّ من أرشد الصالحي والنائب وليد المحمدي والنائب احمد الجبوري والنائب حميد الزوبعي والنائب جمعة المتيوتي”.

وبحسب الخبر الذي نشرته مواقع اعلامية منها موقع الصدر نيوز فإن المصدر قال: ان “لجنة الشؤون الدينية حضر منها اربعة برئاسة رئيس اللجنة علي العلاق ونائب من لجنة النزاهة وهو جواد الشهيلي عن التيار الصدري… كما حضر الحج وكيل وزارة الإسكان استبرق الشوك وعلي خالد الخويلدي نائب رئيس هيئة الاعلام والاتصالات… مبينا ان اكثر من خمسين اسما جاءت بكتاب واحد من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي”.

ويؤكد المصدر أن “ابن رئيس هيئة الحج محمد تقي المولى الشيخ علي المولى ومستشار رئيس الهيئة حسين جمعة هم من مرّروا تلك الموافقات كما مرروا اسماء كثيرة خارج الضوابط، واكد المصدر ان أيا من المواطنين المسجلين للأعوام المقبلة لم يتم تقديمهم في هذا العام لنفاد الحصة المقررة على الموافقات الخاصة التي تجاوزت ال150 موافقة هذا العام”.

Advertisements
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.