إلى أنظار زهير الجلبي وزمرته من عملاء المحتل في الموصل: مطلوب موقف علني من خمسين مليون برميل نفط مفقودة خلال سنتي 2010-2011

 

الموصل تحت المجهر

كشفت مصادر برلمانية أن الحملة المفتعلة في اتهام محافظ نينوى واقليم كردستان العراق بانتاج نفط في نينوى، وهو الاتهام الذي أثبتت بطلانه لجنة التحقيق البرلمانية، الهدف منها التغطية على فشل وزارة النفط ببغداد في وقف الفساد في القطاع النفطي.

وكشف عضو في لجنة النفط والطاقة النيابية عن وثيقة صادرة من وزارة النفط تكشف عن ضياع كميات من النفط الخام تقدر بملايين البراميل خلال السنتين الماضيتين. وقال عضو اللجنة فرهاد الاتروشي في تصريح صحفي امس ان ” الوثيقة الصادرة من وزارة النفط هي عبارة عن كتاب موجه من وزير النفط عن كميات الانتاج في حقول جولات التراخيص لعامي 2010-2011 والفرق بين ما سجلته الشركات النفطية وما تسجله الحكومة حوالي [50] مليون برميل نفط خام خلال سنتين”.

وأضاف “ان مجموع الفروقات لعام 2010 بين كميات الانتاج وبحسب كشوفات المقاولين المرسلة الى دائرة العقود والتراخيص وتقارير الانتاج والتصدير لشركة نفط الجنوب بلغ حوالي 14 مليون برميل في 2010 ضائعة في حين ان الفرق لعام 2011 يبلغ 35 مليونا وأكثر من [573] برميل وبذلك يكون مجموع الفرق الكلي ومنذ بدء الانتاج لشهر تموز 2010 ولغاية شهر كانون الأول الماضي 2011 هو 49 مليونا وأكثر من [465] الف برميل. وأشار الاتروشي الى ان ” هذا الامر هو عجيب حيث يعني ان خمسين مليون برميل وخلال سنتين وبحسابها على 100 دولار سيكون الناتج خمسة مليار دولار مفقودة وهذا بحسب وزارة النفط من الدائرة الفنية قسم المطابقة في الكتاب العدد ف 9/230 بتاريخ 6 من آيار عام 2012 “.

وتابع “ان القصد من هذا الامر ان هذه جزئية لما يتحدث به المسؤولون في وزارة النفط عن انجازات الوزارة ولجنة الطاقة الوزارية قد فشلت فشلاً كبيراً في ملفي النفط والكهرباء أما بخصوص المشتقات النفطية ففيها ايضاً فساد كبير وبحسب الارقام الموجودة في الوثيقة حوالي 650 – 700 الف برميل من النفط الخام يتم تصفيتها وتوزع منها على الشعب والمحافظات كمشتقات نفطية من بانزين ونفط ابيض وما شابه”.

وبين ان ” اقصى كمية يتم تصفيتها من هذه النسبة تبلغ 400 الف برميل وان 200 الف برميل أو أكثر أحياناً تضيع في عملية التصفية حسب قول المسؤولين ونحن سألنا خبراء فنيين بهذا المجال فقالوا ان كل 100 برميل تكون نسبة المفقود والضائع 5% وهو قياس عالمي من تلف ومحروقات وتبخير وما شابه لكن فقدان 200 الف برميل من اصل 700 الف أمر غريب”.

ونحن من موقعنا (الموصل تحت المجهر) نطالب كل من زهير الجلبي وعبدالله الياور وزهير الأعرجي وأحمد عبدالله الجبوري ويحيى عبد محجوب وجمعة المتيوتي وعماد الراشدي وبدر الهلالي ومحمد غصوب وفواز الجربا وآخر العنقود أبو البيانات عزمي مصطفى بالظهور على فضائية غازي فيصل المسروقة من الدولة وإعلان موقف صارم من هذه السرقات العلنية لثروة العراق التي هي ثروة الشعب، وأن يفضحوا الحكومة المركزية التي تسرق بالميارات وتمنع عن نينوى حصتها الكاملة من الموازنة العامة، فإن لم يفعلوا ولن يفعلوا، فليأذنوا باحتقار أهالي الموصل والشعب العراقي الذي تتساقط أوراق زيفهم أمامه.

ونحن بانتظار عنترياتهم

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.