حسن جمعة يفبرك خبرا فاضحا لقاء الفي دولار: نجل أسامة النجيفي متهم بفعل شائن لا يرتكبه سوى ابناء بائعي سبح وخواتم على البسطات

الموصل تحت المجهر

تعرف وكالة “اسرار الاخبارية /سنا” لمؤسسها حسن جمعة نفسها أمام القراء بأنها (بوابة الشعب العراقي التي يطل منها لمعرفة ما يدور من حوله من محن وأحداث على الساحة العراقية، حيث الت كوادر”سنا” الصحفية والفنية المحترفة ان تظهر للشعب مدى قوتها وقدرتها في تداول المعلومة الصحفية بحيادية ونزاهة مطلقة كي تلفت أنظار الشعب الى ما هو حق فتعمل على تشجيعه والى ما هو باطل فتعمل على التصدي له بشجاعة واقتدار عاليين حفاظا على اموال الشعب وممتلكاته العامة التي تعرضت للنهب المنظم من قبل بعض أقطاب العملية السياسية وتعرية أفعالهم القذرة وكشفها بالأدلة والوثائق الدامغة…..)

وانطلاقا من هذا التعريف لا بد أن كل من يطالعه خبر من هذه الـ(وكالة؟) سيتوقع أنه مدعم بدليل ووثيقة ولكن ما يسري في الواقع هو خلاف النظري.

نشرت الوكالة المسماة أسرار الاخبارية/ أمس الجمعة 6- تموز-2012 خبرا عن (اصابة سيف نجل اسامة النجيفي بجروح بسبب تحرشه بفتاة في جزيرة الاعراس) هذا هو العنوان ثم يأتي المتن كما في الآتي نصا :

بغداد/سنا/ ذكر شهود عيان كانوا متواجدين في جزيرة الاعراس للاستجمام انهم شاهدوا سيف نجل رئيس البرلمان اسامة النجيفي وهو يدخل بسيارته الفارهة الى الجزيرة، ثم ترجل منها وطارد احد المواطنات بمعية حمايته. وبين الشهود إن المواطنة والتي تعَرّف عليها قسما منهم بحكم سكناهم في نفس المنطقة وتدعى ( س.ك ) تسكن بغداد الجديدة- المشتل وهي جميلة جداً قد تعرضت للاعتداء من قبل سيف بن اسامة النجيفي بعد ان حاول سحبها من يدها فصرخت به موجهة له صفعة قوية على وجهه رد على اثرها سيف بضرب الفتاة في عدة اماكن من جسمها الامر الذي دفع بشباب متواجدين هناك الى التدخل لصالح الفتاة واصابة ابن النجيفي في وجهه وكتفيه بينما اصيب اربعة من المواطنين بكدمات في الوجه والرأس نتيجة استخدام حماية ابن اسامة لاخمس مسدساتهم والهروات . وأضاف الشهود ان الشرطة تدخلت وصحبت الجميع الى مركز الشرطة رغم تهجم ابن النجيفي على الشرطة ومحاولته الافلات، الا ان ضابط الشرطة اصر على اصطحابه ولم يعرف بعد ما جرى هناك./ انتهى)

أولا: الصورة التي وضعتها الوكالة لتعزيز هذا الخبر بافتراض أنه صحيح هي صورة السيد رئيس البرلمان أسامة النجيفي في حين أن المفترض بأي جهة إعلامية تصف نفسها بأنها موضوعية ومحايدة وتبني خبرها بالأدلة والوثائق أن تنشر لقطة لنجل النجيفي خاصة وأن حادثة كهذه وعلى هذا الوصف استغرقت وقتا ليس بالقصير وعلى افتراض صحة حدوثها فإن الوقت الذي استغرقته يسمح لآلاف المتصيدين من خصوم النجيفي بالتقاط مئات الصور، ولا ننسى أن ضابط الشرطة الموصوف هنا بالهمام المقدام ما كان ليتركه دون التقاط صورة له ليكافأ عليها من مرجعه الأعلى خصم النجيفي الأول نوري المالكي.

ثانيا:  إن أي خبر لا بد أن يستند إلى معلومة. وبدونها لا يكون هناك خبر. قد يكون شيئا من ضروب الخيال والهلوسة، ولكن ليكون خبرا فهو بحاجة إلى أن يستند إلى معلومة واحدة حقيقية قاطعة تكون بمثابة حجر الزاوية لينبني عليه التوصيف والسرد.

والمعلومة التي يفترض أن تكون حقيقية وحجر زاوية هذا الخبر الخاص بـ(سيف أسامة النجيفي) غائبة لسبب بسيط. فلكي تكون المعلومة صحيحة يفترض أن يكون سيف في بغداد وقت وقوع الحادثة أو في العراق أو حتى قريبا من حدوده الاقليمية. والوقائع كلها والوثائق دلت بعد التحري من كادرنا أن سيف نجل السيد اسامة النجيفي لم يصل العراق منذ سنة ، وهو في أحد البلدان الأوربية ونحديدا بريطانيا حيث يواصل دراسة الماجستير في الهندسة، لأنه خريج كلية هندسة بالأصل كوالده وحتى لو كان في بغداد فلا يتوقع أن يصدر عنه سلوك مشين كهذا أو كغيره لأنه ببساطة لم يتخرج لا هو ولا والده – كما تخرج كثيرون ممن يحكمون العراق اليوم – من بسطات بيع السبح والخواتم وأمواس الحلاقة في منطقة السيدة زينب بدمشق.

وهكذا بغياب الشرط الأساس للخبر- وهو العلومة التي تؤكد وجود سيف في العراق في الأقل أو حتى على حدوده الاقليميةـ وثبوت وجوده على بعد الاف الكيلومترات عن العراق، يصبح المنشور في (وكالة الأسرار/سنا) هلوسة لا خبرا ويصبح حسن جمعة مؤسس الوكالة مهلوسا لا صحافيا.

ملاحظة مهنية: يتألف ما يسمونه خبرا من تسعة سطور على موقع (سنا) وفي كل سطر ثلاثة أخطاء نحوية، فضلا عن ركاكة البناء، وتنافر المكتوب مع الصورة، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن المادة مكتوبة بقلم مأجور جاهل في الكتابة وجاهل في الفبركة وهذا هو وصف حسن جمعة وكثيرون أمثاله.

أخيرا ننصح حسن جمعة الذي دلت تحرياتنا أضا أنه تلقى ألفي دولار من أحد ذيول حزب الدعوة لقاء فبركة هذا الخبر الفارغ، أنه في حال طمعه بعاطيا الدعوة فلا بأس، ولكن عليه أن يدخل عددا من الورشات الصحفية التي تقيمها نقابة الصحفيين للمبتدئين كي يتعلم هو وكادره فن كتابة الخبر، وليتهم يسبقون ذلك بحضور دروس في اللغة العربية خاصة  بالصفين الخامس والسادس الابتدائي  لتقوية أساستهم النحوية.. وهذه نصيحة غالية لكننا نقدمها له ومن معه بالمجان.

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.