قبيلة الجبور في نينوى تلقن المالكي درسا مرا بتكاتفها مع محافظ نينوى والقائمة العراقية وبإعلانها البراءة من عميل المالكي أحمد عبدالله الجبوري

الموصل تحت المجهر

قال مصدر مطلع في محافظة نينوى إن احمد عبد الله الجبوري يحاول منذ ثلاثة ايام عقد مؤتمر مشبوه بتوجيه من المالكي وبدعم من رجل اعمال المالكي المدلل عبد الله عويس الجبوري الداعم الرئيسي لمحاولات تغلغل حزب الدعوة في محافظة نينوى بهدف فرض طقوس شيعية رافضية على أبناء المحافظة ذات الغالبية ن العرب السنة الذين يوغب المالكي وأعوانه من خونة الموصل في الانتقام منهم على خلفيات طائفية تصب كلها في مصلحة إيران.

وأوضح المصدر أن أحمد الجبوري قام بمفاتحة عدد من شيوخ الجبور في منطقة الشورة التي يعيش فيها ليدعموه في إنجاح مؤتمره المشبوه الذي سرعان ما اكتشف الشيوخ المذكورون نواياه وأهدافه فرفضوه رفضا قاطع وشديد اللهجة، ما حدا بالجبوري إلى التنسيق مع عبد الله حمدون الجبوري الناطق باسم حركة العدل والإصلاح التابعة لعميل الأمريكان وإيران والمالكي الاخر في الموصل عبدالله الياور، ان يصار إلى عقد مؤتمره في منطقة زمار، معتقدا هو وأذناب الياور ومعهم غازي فيصل سارق الفضائية الموصلية من الدولة ان منطقة زمار ستكون غاضبة من زيارة محافظ نينوى السيد اثيل النجيفي لرئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني وأنهم سيتمكنون من استغلال الغضب المفترض لكسب مؤيدين لهم هناك، لكنهم  فوجئوا بان اهالي زمار وخصوصا قبيلة الجبور مؤيدين وبشدة لزيارة السيد النجيفي للبارزاني لا بل  وأنهم يعلقون آمالا كبيرة على تلك الزيارة لحل مشاكلهم العالقة والتي يتفقون مع النجيفي بأن الحوار وتفادي لغة التصعيد هما السبيلان الوحيدان لحلحلة الأزمات التي تمر بها نينوى مع الاقليم لا سيما بعد أن تكشفت حقائق النهج الطائفي للمالكي وحكومته بعد انقلابه على ممثلي العرب السنة في العملية السياسية للاستفراد بالحكم.

وأضاف المصدر أن وفدا من جبور منطقة زمار قاموا يوم امس بزيارة للسيد محافظ نينوى معلنين تجديد ولائهم له وللقائمة العراقية ومتبرئين من أفعال احمد عبد الله الجبوري الذي قال احدهم عنه إن عقلاءنا في القبيلة لا يشترون هذا العميل بفلس، كما أصرت قبيلة الجبور على عقد هذا المؤتمر الذي خطط له أحمد الجبوري لصالح المالكي لتعلن رأيها على الرغم من طلب محافظ نينوى من كل الجهات الرسمية بعدم التدخل بهذا الموضوع، وقال المصدر إن مجموعة من كبار شيوخ قبيلة الجبور وبيوتاتها العريقة اجتمعوا اليوم واعلنوا جميعا براءتهم من أفعال احمد عبد الله الجبوري التي وصوفوها بالمشينة، وكان من بين الحضور الشيخ عذال الملا منصور والشيخ حسين علي اللجي والشيخ مجبل احميدان والشيخ مظهر المد الله والشيخ ماهر المجداب والدكتور الشيخ عبد الحافظ الجبوري والشيخ احمد المحمود كما وحضر الى ديوان المحافظة لإعلان براءته من أفعال احمد عبد الله الجبوري كل من الشيخين عبد المجيد العبد ربه والشيخ علي الجراد المجداب، وبرفقتهما اكثر من مئتين من وجهاء الجبور وكبار ضباط الجيش العراقي السابق من رفيعي الرتب والمناصب.

 

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.