الملا كريكار يفضح مؤامرة المالكي على اقليم كردستان لتحويلها إلى منطقة نزاع مسلح لا ينتهي والنجيفي يكشف صفقة بين المالكي ومجلس المحافظة مقابل تأزيم وضع المحافظة مع الاقليم

الموصل تحت المجهر

نقلا عن: خندان – علي ناجي: 

اعلن ملا كريكار الامير السابق لانصار الاسلام ان رئيس الوزراء نوري المالكي يسعى لاعادته الى العراق ليحارب من خلاله الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين. وكشف ملا كريكار الامير السابق لانصار الاسلام لصحيفة “روداو” ان مسألة عودته الى اقليم كردستان يراد جعلها مسألة سياسية كبيرة، وكل طرف يسعى لاعادته ليحارب به الطرف المقابل . واضاف ملا كريكار:”نوري المالكي اتصل بي، ويريد اعادتي للعراق وتقويتي، كي يحارب من خلالي الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني”. من جانب اخر، كشف اثيل النجيفي محافظ نينوى في لقاء مع الصحيفة بأن هناك اطرافا عراقية تشجع وتحث اعضاء في مجلس محافظة نينوى لتصعيد الخلافات مع اقليم كردستان الى نزاع مسلح. واوضح النجيفي انه وخلال الزيارة الاخيرة لاعضاء مجلس محافظة نينوى الى بغداد، قامت بعض الاطراف بحثّ اعضاء المجلس  لتصعيد الخلافات مع الاقليم الى ابعد نقطة، مشيرا الى ان الحديث جرى حول جعل المنطقة ساحة للنزاع المسلح مع اقليم كردستان. واضاف النجيفي قائلا :” هذه الدعوات تم طرحها بكل صراحة ووضوح، وهذا ما دفعني الى تسريع لقائي برئيس اقليم كردستان كي ابلغه بما يدور خلف الكواليس. وكان اثيل النجيفي قد زار دهوك في الـخامس والعشرين من الشهر الماضي والتقى هناك رئيس اقليم كردستان. فيما نفى عامر الخزاعي مستشار رئيس الوزراء العراقي للمصالحة الوطنية، طلب نوري المالكي من ملا كريكار العودة الى العراق ليحارب من خلاله الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين. وقال الخزاعي في تصريح خص به مراسل (خندان): ان الكلام عن قيام رئيس الوزراء نوري المالكي بالطلب من ملا كريكار العودة الى اقليم كردستان ومحاربة الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين غير صحيح، مؤكداً ان الحزبين الكردستانيين شريكان في العملية السياسية منذ عام (2003) وحلفاء استراتيجين منذ ايام المعارضة ضد النظام البائد. واوضح مستشار المالكي لشؤون المصالحة الوطنية: ان المصالحة تسمح للجماعات المسلحة بالعودة للعراق والمشاركة بالعملية السياسية بشرط؛ اولا: لا توجد دعوى قضائية بحقه، وان وجدت فيجب مثوله امام القضاء. ثانيا: ان لا تكون يده تلطخت بدماء العراقيين. مشدداً على ان تنظيم القاعدة غير مشمول بالمصالحة الوطنية. وكان ملا كريكار الامير السابق لانصار الاسلام، قد اعلن ان رئيس الوزراء نوري المالكي يسعى لاعادته الى العراق ليحارب من خلاله الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين، كاشفا ان مسألة عودته الى اقليم كردستان يراد جعلها مسألة سياسية كبيرة، وكل طرف يسعى لاعادته ليحارب به الطرف المقابل.

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.