مجرمون يساعد المالكي في تهريبهم رغم صدور أحكام إعدام بحقهم مكتسبة الدرجة القطعية

الموصل تحت المجهر

قال مصدر في مجلس النواب العراقي إن المالكي وحكومته تصر على اعتماد الكيل بمكيالين وبشكل مفضوح معيارا في تحقيق العدالة، فهي بحسب المصدر تفتح ألف عين على قضية عندما تتعلق بشخص من الطائفة السنية وتغمض عيونها عن أي قضية تخص شخصا شيعيا حتى لو كانت الأدلة والبراهين بالكتب الرسمية المصادق عليها قانونيا وقضائيا تدينه بأحكام إعدام عدة. وفيما يأتي وثائق بأسماء مجرمين جرى تهريبهم بالرغم من اكتساب حكم الإعدام فيهم الدرجة القطعية ولأكثر من مرة، وهم:

1-      المجرمحليم بشير عطية

2-      المجرم مجيد أحمد عبود

3-      المجرم فاضل محمد رضا سلطان الشرع

وفيما يأتي الوثائق التي تدينهم وتغاضي رئيس الوزراء المالكي عنهم، في وقت يؤجج المشاكل التي يبغي منها استهداف الوطنيين من خصومه لا سيما في القائمة العراقية:

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.