احمد عز الدين في مصر وعصام الاسدي في العراق وجهان لعملة واحدة

احمد عز الدين العراق

الموصل تحت المجهر- بغداد- أصيل الموسوي

يجد موقع (الموصل تحت المجهر) هذه الفرصه مناسبه جدا لنشر بعض حلقات الفساد الاداري بعد المظاهرات العفويه لمئات الالاف من شعبنا في كل انحاء العراق للمطالبه بالخدمات ومحاربه الفساد واصلاح النظام من كردستان وحتى البصره.

ولكي لا نلقي باللوم على كل الزعامات العراقيه المتواجده بالساحه فان البعض يحاول جاهدا اصلاح الوضع ولكن القسم الاكبر منهم متورط كليا بما يجري , ولانني اعمل في احدى اجهزة الدوله المهمه فقد اطلعت على امور لايستطيع المواطن البسيط ان يصل اليها لا وبل لايستطيع ان يفتح فمه من صدمته, ولكي لايتهمني احدهم بانتسابي لهذا الحزب او ذلك فانني اعلنها ومنذ البدايه بانني منتمي لحزب الدعوه الاسلاميه وقد اعدم النظام السابق اثنان من اخواني واعدم اثنان من اعمامي واحد اخوالي فارجو من الجميع عدم المزايده علينا بالوطنيه او الصاق التهم جزافا.

ونبدأ اولا بعنوان الحلقه ولكن قبلها يجب ان نقدم مشروع وان اقدم عراب.

لنبدأ بمشروع ماء الرصافه :

يعد مشروع ماء الرصافه من المشاريع الضخمه التي تشرف عليه أمانه بغداد والذي من شأنه ان يقضي على شحه المياه الى اهالي مدينه الصدر وبغداد الجديده والغدير وغيرها من المناطق المهمله والمتضرره من النظام السابق لانه سيوفر ( 2,275) مليون متر مكعب يوميا من المياه الصاحه للشرب وربما سيضخ الفائض الى الاقضيه المجاوره ,

تم احله المشروع بطريقه اشبه بالافلام الهنديه الى شركة دكرمونت الفرنسيه وشركتي عصام والمبروك للمقاولات , وللعلم كانت الشركه الفرنسيه واجهه.

شركه دكرمونت غنيه عن التعريف من حيث اختصاصها فهي شركه ذات خبره واختصاص بهذا المجال ولكن ماهو اختصاص وخبره وحرفيه شركه الحاج عصام الاسدي وخبره وحرفيه شركه السيد سعيد المبروك ؟؟!

عمليه التوصيه بالاحاله جاءت بعد ’’الغربله والاستبعاد’’ للشركات المنافسه وتم رفع التوصيه من السيد امين العاصمه صابر العيساوي ، بكلفة { 1136 } مليار دينار عراقي وبمدة انجاز لا تتجاوز 28 شهرا والكلفه هي تقريبا مليار دولار ومره اخرى على ان لاتتجاوز مده الانجاز 28 شهرا.

قامت قبلها امانه بغداد باستبعاد شركات عالميه وشركات مقاولات عالميه من عمليه منح العطاءات بحجج مضحكه وواهيه كليا منها الوضع الامني ، علما ان العقد تم توقيعه بتاريخ 7/12/2008 .

ربما ان قيمه المشروع اكبر من صلاحيات امين العاصمه فقد رفع التوصيه بالاحاله الى مكتب السيد رئيس الوزراء. وهنا تحرك اخطبوط الاعمال الذي حاك خيوط المشروع منذ البدايه والاخطبوط هذا هو الحاج عصام الاسدي عراب حلقتنا.

الحاج عصام الاسدي الذي هو المقاول الاساسي للمشروع يستعمل شركه دكرمونت الفرنسيه والمبروك كواجهتي تصميميه واخرى تنفيذيه لانه مشغول باعمال اخطبوطيه اخرى سنحاول سرد جزءً منها.

الحاج عصام الاسدي تمت التوصيه بالاحاله عليه مقابل مبلغ ( 10 ) مليون دولار للسيد امين العاصمه واللجنه المشرفه وبعد حصول اللجنه والامين على تأكيدات من مكتب السيد رئيس الوزراء بأن الاحاله ستكون عليه لانه المرشح الوحيد لهذا المشروع الذي يحظى بموافقة جميع الاطراف على احاله العمل للحاج ، فالمباحثات

واللقاءات الليليه في بغداد وعمان كانت متوافقه كلياً بين امين العاصمه ومكتب رئيس الوزراء { السيد رئيس الوزراء شخصياً ، ابو كَاطع الركابي ، ابو مجاهد ، طارق نجم ، العسكري، …. الخ }.

لكن كم المبلغ الذي صرف لكي يحال المشروع من رئاسة الوزراء ؟!.

كان ( 100 ) مليون دولار على ان يتم صرف ذلك { بالاضافه الى مبلغ ( 10 ) مليون دولار } يتم صرفه على شكل دفعات ماليه مع تقدم العمل ، آي ان المبلغ المدفوع كرشاوي ( 110 ) مليون دولار .

المشروع يجب ان ينتهي الشهر القادم لكن نسبة تقدم العمل الفعليه هي الان اقل من 35% ( آي ان المفروض صرف مبلغ ( 350 ) مليون دولار للاعمال المنجزه ) ولكن المصروف فعلياً لللحاج عصام الاسدي هو ( 700 ) مليون دولار !!!.

طبعا ( 350 ) مليون دولار للانجاز والارباح زائداً ( 110 ) مليون دولار للسيد امين العاصمه وحصة مكتب رئيس الوزراء ولكن لماذا يتم صرف ( 200 ) مليون دولار اضافيه لانجاز فعلي هو 35% !!!.

ندائي لكل شريف في امانة بغداد ومكتب السيد رئيس الوزراء ان يظهر كل الوثائق التي تؤكد معلوماتي والادله التي بحوزتي.

من هو احمد عز الدين العراق : هو الحاج عصام الاسدي الذي هو حالياً رئيس مجلس ادارة بيبسي بغداد نائبه للمجلس السيد طارق الحسن الفلسطيني صاحب معامل سكَائر عدي صدام حسين (( سنتناوله كعراب اخر في حلقه اخرى والمسمى طارق الفلسطيني ابو السكَاير)).

الحاج عصام الاسدي الذي يملك اسطول من الشركات الحديثه التسجيل أو الوهميه بعد ان كان هو وآبوه يبيع البيبسي كولا ويوزعه في مدينه الصدر ولكن بعد شارك الحاج عصام الاسدي المعتوه المقبور عدي صدام حسين توسعت تجارته في توزيع البيبسي كولا لمنطقتي مدينة الصدر وجميله وظل على هذه الحاله موزع للبيبسي لمدينه الصدر وجميله الى ان جاءته يد القدر لكي ترفعه ، كانت له صداقه بسيطه مع الدكتور حميد خميس مدير مصنع البيبسي. الدكتور حميد خميس الملقب امريكيا (H بالدكتور )

قطاع الكهرباء

ضمن الجهود المبذولة لنصب أربع توربينات مستوردة من شركة( جنرال الكترك) الأميركية لتوليد الطاقة الكهربائية في محافظة كربلاء, قدمت مجموعة (جالك) التركية ذات الخبرة الواسعة في هذا المجال عرضا للتنفيذ بكلفة 204 مليون دولار ولكن فازت شركة هيوانداي الكورية بتنفيذ العقد بعد أن قدمت عرضاً بلغ 219 مليون دولار تم تخفيضه إلى 214 مليون دولار لاحقاً من خلال المفاوضات …لكن الملفت للنظر أن العقد أحيل إلى شركةهيونداي الكورية بالرغم من فارق السعر مع الشركة التركية مضافاً إليها استعداد الشركة التركية إلى التنفيذ المباشر وساتخدام خبراتهم الفنية وعدم استعداد شركة هيونداي الكورية للتواجد المباشر في العراق وذلك بسبب الوضع الأمني وبعدهم عن العراق ،وتبين لاحقاً بأن سبب سحب العقد من الشركة التركية وإحالته إلى شركة هيونداي الكورية يعود إلى وسيط شركة هيونداي وهو رجل الأعمال وكبير مستشاري رئيس الوزراء عصام الأسدي دون الاكتراث إلى تشغيل المحطة الكهربائية في محافظة كربلاء من عدمه مما ينعكس سلباً على الخدمات المقدمة للمواطن العراقي….وقد أثار هذا العمل حفيظة الحكومة التركية وانزعاجها الشديد والتي كانت تنتظر مواقف أكثر ودية من الحكومة العراقية مقابل مواقف تركيا الإيجابية في دعم العملية السياسية في العراق وتواجد الشركات التركية الملحوظ بتنفيذ العشرات من المشاريع الخدمية والتنموية في العراق رغم المصاعب الأمنية واللوجستية….وكانت هيئة النزاهة قد فتحت بعض ملفات عصام الأسدي، بغية التحقيق معه بشأن وجود حالات فساد في بعض الصفقات التي حصل عليها من الحكومة، مما دفعه الى السفر الى الأردن، حيث لحق به مستشار المالكي الشيخ عبد الحليم الزهيري الى عمان وتم تعويم الحسابات السرية التي في عمان وتحويل بعض الاموال الى مصارف كندية وبريطانية،  ومن هناك أجرى الزهيري إتصالات عديدة مع مسؤولين في الحكومة ومع هيئة النزاهة، لغرض غلق الملفات المثارة على الأسدي.

وذكر مقربون من مكتب المالكي، أن عصام الأسدي كان يتواجد بشكل مستمر في مكتب السيد المالكي، ويمضي وقتاً طويلاً معه، حيث كان يبدي رأيه في تشكيل الحكومة وإختيار الوزراء الى جانب الزهيري والنائب حسن السنيد…وكان صابر العيساوي قد قدم استقالته من منصبه لعلمه المسبق برفض المالكي لها، من خلال النفوذ الذي يتمتع به شريكه عصام الاسدي لدى المالكي…….في اول بادرة واستجابتاً للضغوط الشعبية والتظاهرات الاحتجاجية المطالبة بمحاربة الفساد وهدر المال العام, اصدرت محكمة تحقيق الرصافة في بغداد امرا بالقاء القبض على رجل الاعمال عصام الاسدي على خلفية تورطه بعمليات فساد ضمن العقود التي ابرمها مع امانة بغداد, والنسخةً العراقية من رجل الاعمال المصري احمد عز والذ قلنا سابقاً انه اعتقل من قبل السلطات الامنية المصرية على خلفية مخالفات قانونية كبيرة بتسهيلات من النظام المصري السابق تختلف نهايتة عن عصام الاسدي. فقد هرب الى عمان كما أكّدتة مصادرنا ولم تكن نهايته مطابقة لأحمد عز.

 

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.