حزب الدعوة ومراجع دينية شيعية هددوا مجالس محافظات جنوبية ومنعوهم من حضور مؤتمر النجيفي لأنه صادف في يوم الغدير واعتبروا نجاحه نجاحا للسنة على الشيعة

 

اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب

الموصل تحت المجهر- بغداد- ناهدة العزاوي

كشف مصدر في كتلة أحرار عن أن المؤتمر الذي عقده السيد أسامة النجيفي أمس الأول الاثنين 14 ت2 الجاري لمجلس المحافظات جاء بطلب من محافظات البصرة وميسان وواسط ثم توسع ليشمل عددا من المحافظات الاخرى وقال إن أعضاء من مجالس محافظات جنوبية كانوا اتصلوا بمجلس محافظة نينوى قبل انعقاد المؤتمر بيومين يحثونهم كما يحثون غيرهم من بقية مجالس المحافظات للحضور.

وأضاف المصدر في حديث خص به مراسلة (الموصل تحت المجهر) في بغداد أن الهدف من التحشيد لهذا المؤتمر هو لتوسيع صلاحيات المحافظات التي تعيقها حكومة المركز بما عرف عنها من نهج طائفي يريد إبقاء عدد كبير من المحافظات ذات الغالبية السنية في تدهور وركود. وانتقد المصدر تصريح خالد الأسدي النائب عن التحالف الوطني بقوله إن مؤتمر النجيفي يأتي بصبغة سياسية، مبينا أن الأحزاب الشيعية ومرجعياتهم بمنع مجالس محافظات جنوبية لحضور هذا المؤتمر أوقعوا أنفسهم في مطب كبير وأثبتوا إنهم طائفيون حد العظم.

وكشف المصدر عن صدور تهديدات من حزب الدعوة وعدد من المرجعيات الدينية الشيعية لعدد من مجالس المحافظات قبل انعقاد المؤتمر بأقل من ٢٤ ساعة، وقال إن محتوى التهديدات تضمن بأن نجاح المؤتمر سيكون انتصارا للسنة على الشيعة وبالتالي حرضوا على محاربته قالوا لهم إنهم سيحاربون وبقوة من كل من يؤيد مطالب السنة.

ولفت المصدر- وهو شيعي علماني عتدل- إلى أن يوم انعقاد المؤتمر صادف احتفال الشيعة بيوم الغدير وهو الأمر الذي دفع حزب الدعوة والمرجعيات الدينية الشيعية المذكورة إلى استغلال هذا الموقف شيعيا. وأضاف أن حزب الدعوة يحاول ان يعطي صبغة لأي مطالبة بالحقوق على انها مطالبة سنية لتحديد المكاسب التي حصل عليها الشيعة خلال الفترة السابقة. وقال إن العراق لن تقوم له قائمة بوجود حكومة من هذا النوع الرجعي، وأن حكومة المركز الطائفية هي التي تدفع بالمحافظات دفعا إلى المطالبة بالأقاليم لا لأي سبب سوى التخلص من التحكم الحزبي الضيق بمقاليد الدولة، وحرمان محافظات بعينها من حقوقها التي كفلها لها الدستور، على أساس ثأري وانتقامي.

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أكد في المؤتمر على أن البعض يحاول تأسيس إرادات تسمو على الدستور، مشيرا إلى أن نصوص الدستور واضحة وأي تفسير من أي شخص مرفوض وليس له قيمة قانونية او دستورية، ولافتا إلى أن البعض يحاول تأسيس إرادات تسمو على الدستور. وقال النجيفي خلال مؤتمر المحافظين وأعضاء مجالس المحافظات الذي عقد بمبنى البرلمان، ان الدستور كتب وفق إرادة الشعب وعلى الجميع احترام هذه الإرادة وليس من حق أي إنسان في العراق مصادرة مفصل دستوري واحد. كما دعا النجيفي العراقيين إلى التآزر والتوحد كون المرحلة التي نعتزم اجتيازها من اشد مراحل العراق تعقيدا. وكان المؤتمر عقد برعاية النجيفي وحضره ممثلو محافظات بغداد وديالى وصلاح الدين وكركوك والانبار، في ما قاطعه ممثلو المحافظات الجنوبية على مضض خشية بطش المالكي بهم. 

 

 

 

 

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.