الياور والبكداشي والحاج نقب يشكلون متظاهرين بدلاء ليحلوا محل أي مظاهرة حقيقية تخرج في الموصل

 

الموصل تحت المجهر

سرب مصدر في قناة الموصلية الفضائية عن تلقي مديرها غازي فيصل المعروف في الموصل بالحاج نقب مكالمة هاتفية من الشيخ عبدالله الياور يؤكد عليه أنه هو وفواز الجربا والنائبة زهير الأعرجي (البكداشي) قد استكملوا تجميع عناصر لا بأس بها للظهور في أي وقت تنطلق في الموصل مظاهرة تندد بحكومة المالكي وفضائح الفساد التي يغطيها حزب الدعوة على وزرائه ونوابه في البرلمان، وقال له إن على الموصلية أن تفرغ كامرتين في الأقل وتضعهما على الأهبة، موضحا أن المتظاهرين البدلاء قد لقنوا واجبهم جيدا وأنهم قد يخرجون الجمعة لمؤازرة مظاهرة مقتدى الصدر في بغداد التي ستنطلق لتقديم الشكر لحكومة المالكي.

وأوضح المصدر أن الحاج نقب غازي فيصل قال للياور المهم أ تضمن لنا حصتنا وأن لا تتكرر أخطاء فواز الجربا الذي ابتلع ثلاثة أرباع المبالغ التي كانت خصصت سابقا للنيل من رئيس البرلمان أسامة النجيفي، وقبلها تلك الندوة التي عقدها الجربا في فندق نينوى أوبروي للهجوم على المحافظ أثيل النجيفي، لافتا إلى أن الجربا غير جدير بتسلم الأموال وحاثه على أن يقوم هو أي الياور بتسلمها مكانه لتضمن الأطراف المتعاونة حقوقها.

وأضاف المصدر أن الياور وعد الحاج نقب خيرا قائلا له: لا تقلق المهم أن تسير الأمور كما هو مخطط لها، ونقل له شكر المالكي لما بذله من جهد في ابراز جانب مظاهرة الجمعة الماضية الذي اظهر متظاهرين يحملون لافتات تندد باعضاء من القائمة العراقية، واهمل تلك المظاهرات الشاملة التي كانت تندد بالمالكي وحكومته وبالفساد المستشري في اوصال الدولة.

وقال المصدر الذي أصر على عدم ذكر اسمه خوفا من أعوان غازي فيصل وفي مقدمتهم ناصر الغنام الذي قد يبطش به وبكل من يسرب خبرا عما يجري من مؤامرات داخل اروقة الموصلية ونقاط ارتباطها في ربيعة ومقر الفرقة الثانية والعراقية البيضاء التي صار يحيك زهير البكداشي من داخلها بحرية أكبر دسائسه ضد محافظ نينوى وحكومته المحلية، قال (المصدر) إن الموصل ستبقى بين المد والجزر المفتعلين من قبل خونة الموصل هؤلاء الذين تحركهم خيوط حزب الدعوى كما تحرك دمى.

تجدر الاشارة إلى أن الحاج غازي فيصل سارق نقابة الفنانين عقب دخول الأمريكان للموصل بعد احتلال العراق، هو من أهالي تنة وهو ليس موصليا ويتضامن مع زهير البكداشي ضد الموصل انطلاقا من عقدة نقص تشكل القاسم المشترك بينهما.

 

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.